ممارسة “العلاقة الحميمة” بعد سن الخمسين مهم لتجنب الأمراض

21

أثبت فريق طبي في بريطانيا ، أن الانقطاع عن بعد سن يمكن أن يكون سببا في الإصابة بأمراض مختلفة جسدية ونفسية.

“العلاقة الحميمة” بعد سن الخمسين

وقد أجريت الأبحاث والدراسات بمشاركة أكثر من 6000 شخص من الرجال والنساء ممن تزيد أعمارهم عن 50 سنة. وقد بينت نتائج المراقبة والاختبارات العديدة التي أجروها، أن مشكلة انقطاع العلاقة الجنسية تؤثر في الرجال بالدرجة الأولى، ومن ثم النساء. فمثلا أثبت الباحثون أن الكف عن ممارسة الجنس يهدد أكثر من 60% من الرجال بالسرطان، والنساء بالإصابة بالسكري والتهاب المفاصل.

تابع أيضا: السعودية : قرار منع التدخين في أماكن العمل يدخل حيز التنفيذ اليوم

كما أثبت الباحثون خطأ الإنطباع الشائع بأن ممارسة العلاقة الحميمية تؤدي إلى شيخوخة الجسم، وأثبتوا أن العلاقات الجنسية تساعد على تجديد عنفوان الجسم واستعادة الوظائف الطبيعية للجهاز العصبي المركزي. ويؤكد الأطباء أن انعدام العلاقة الجنسية يهدد الرجال ليس فقط بالعنة، بل ويسبب الإجهاد واضطرابات هرمونية، تسفر عن أمراض خطيرة مثل السكري وحتى السرطان.

كذلك يؤدي عدم التوازن الهرموني إلى ظهور علامات الشيخوخة مبكرا مثل تساقط الشعر، وشيخوخة الجلد، ونمو الأظافر بصورة غير طبيعية وغير ذلك.

تابع أيضا: تجنب مخاطر الاستحمام .. تعرف علي الأسباب والطريقة الصحيحة

وتنطبق هذه الأمور علي النساء، حيث أن انعدام العلاقة الحميمة يسبب لهن مشكلات في الجهاز العصبي، فتصبح المرأة أكثر تهيجا وانفعالا ويلاحظ عندها ظهور علامات انفصام الشخصية. كما تظهر عندها التهابات مختلفة واضطرابات في الدورة الشهرية.

تابع أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الالكتروني