إيران تعدم أحد خبارائها العسكريين بتهمة التجسس لصالح أمريكا

6

أقدمت السلطات الأمنية الإيرانية علي إعدام أحد خبرائها العسكريين في القوة الجو ـ فضائية التابعة للحرس الثوري، جمال (سيافش) حاجي زوارة، بتهمة لصالح وكالة المخابرات المركزية الأمريكية.

تعدم أحد خبارائها العسكريين

وقالت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية نقلا عن ذوي حاجي زوارة (47 عاماً) أن السلطات الأمنية نفذت حكم الإعدام في حقه الأسبوع الماضي بعد فترة طويلة من التعذيب والاعتقال في الزنزانة الإنفرادية.

وقام جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري بإعتقال جمال (سيافش) حاجي زوارة في 5 أيلول/سبتمبر 2017، وكان الأخير يعمل كخبير في القوة الجو ـ فضائية للحرس الثوري مع زوجته السابقة، ليلى طاجيك. وأصدرت محكمة الثورة المختصة في الملفات الأمنية حكما بالسجن 15 سنة في حق ليلى طاجيك، والإعدام في حق جمال حاجي زوارة.

وكان مدير مكافحة التجسس في وزارة المخابرات الإيرانية قد أعلن يوم الثلاثاء بأنه تم عدد من الجواسيس، وأضاف «تم الكشف عن شبكة تجسس كبيرة تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (السي آي أيه) مؤخراً».

وكان وزير المخابرات الإيراني، محمود علوي، قد أكد نيسان/أبريل الماضي، أن الأمن الإيراني رصد شبكة مؤلفة من 290 جاسوساً يعملون لصالح المخابرات المركزية الأمريكية، وآخرين منهم يعملون لصالح جهاز المخابرات الخارجية البريطاني.

وكان موقع «دولت بهار» التابع لمكتب الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، قد كشف العام الماضي بأنه تم إلقاء القبض على عدد من مسؤولي وموظفي وزارة المخابرات الإيرانية وجهاز استخبارات بتهمة التجسس لصالح إسرائيل والولايات المتحدة.

تابع أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الالكتروني