منى فاروق وشيما الحاج في فيديو إباحي .. النيابة تحقق والتاتو كلمة السر

23

تداول نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي مطقع فيديو إباحيا انتشر لهما مؤخرا مع شخص يتردد أنه ، وتظهران فيه المتهمتان تؤديان حركات راقصة وهما عاريتين.

وقد ألقت أجهزة الأمن، القبض على فتاتين تعملان في مجال التمثيل، قيل إنهما ، بتهمة الظهور في فيديوهات جنسية عدة، بإحدى مناطق القاهرة. 

اقرأ ايضا : فيديو اباحي للمخرج خالد يوسف يثير ضجة ورد فعل رانيا يوسف

ولم تكشف قوات الأمن حتى هذه اللحظة، عن هوية أو اسم الرجل الذى شاركهما في الفيديوهات الجنسية، ولكن ظهرت بعض العلامات التي تساعد على كشف هوية الرجل المجهول.

من هو شريك منى فاروق وشيما الحاج ؟

وأظهرت صورًا متداولة من الفيديو، أن ما قيل إنها الفنانة منى فاروق، ظهرت على جسدها “تاتو”، وكان عبارة عن قلب يوجد داخله اسم شخص يدعى “خالد”، فتساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن صاحب الشخصية المجهولة؟ وهل هذا الاسم يتعلق بالشخصيه أم اسم شخص كانت تقع في غرامه الفنانة الشابة منى فاروق.

منى فاروق وشيما الحاج في فيديو إباحي .. النيابة تحقق والتاتو مفتاح السر

ورغم أنها فنانة وتعمل في مجال التمثيل، ارتبط الاسم الذي كان يرسم على التاتو باسم مخرج مصري شهير، ورد هذا المخرج على هذه الاتهامات بأنه يتعرض لمؤامرة، وسيكشف عنها للجمهور قريباً، ولم يكشف عنها حتي هذه اللحظة، وهو الأمر الذي يجعل الجمهور يتساءل لماذا لم يعلق المخرج حتي هذه اللحظة، وهل هو بالفعل أم ماذا؟

اعترافات منى فاروق وشيما الحاج

أدلت الممثلتين منى فاروق وشيما الحاج، المتهمتين بالفيديو الإباحي الفاضح، باعترافت تفصيلية خلال التحقيقات، التي باشرتها نيابة جنوب القاهرة الكلية، أن الذي ظهر معهما في الفيديو مخرج سينمائي، وأنه كان يرتكب الأعمال بعدما عرض عليهما التمثيل في أفلام من إخراجه.

وأضافت المتهمتان، خلال التحقيقات، أنهما كانا في سن أقل من 18 سنة “كنا صغيرين”، أثناء تصوير الفيديو.

العقوبة القانونية في الواقعة

علق المحامي الخبير الحقوقي عمرو عبد السلام، أن الفيديو المتسبب في إلقاء القبض على الفنانتين منى فاورق وشيما الحاج، خدش الحياء، أو الفعل الفاضح، في الطريق العام، أو إفساد الذوق العام، في حال ثبوت التهمة عليهما، فإنها جريمة حددتها المادة 178 من قانون العقوبات، وتنص على أنه “يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين وبغرامة لا تقل عن 5 آلاف، ولا تزيد على 10 آلاف جنيه، لكل من نشر مطبوعات بقصد الاتجار أو التوزيع أو الإيجار أو اللصق أو عرض مطبوعات أو مخطوطات أو رسومات أو إعلانات، أو صور محفورة أو منقوشة أو إشارات رمزية أو غير ذلك من الأشياء، أو الصور عامة، إذا كانت خادشة للحياء العام، ولا يجوز رفع أو تحريك الدعوى، لوقف أو مصادرة الأعمال الفنية والأدبية والفكرية، التي تحتوي على الأشياء والصور العامة الخادشة للحياء العام أو ضد مبدعيها إلا عن طريق النيابة العامة.

وأوضح “عبد السلام” أن المادة 14 من قانون مكافحة الدعارة لسنة 61 مادة “1”، فقرة “أ”، حددت كل من حرض شخصًا ذكرًا كان أو أنثى، على ارتكاب الفجور أو الدعارة أو ساعده على ذلك أو سهله له، وكذلك كل من استخدمه أو استدرجه أو أغواه، بقصد ارتكاب الفجور أو الدعارة، يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة، ولا تزيد على ثلاث سنوات، وبغرامة من مائة جنيه إلى ثلاثمائة جنيه، “ب” إذا كان من وقعت عليه الجريمة، لم يتم من العمر 21 سنة، كانت عقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة، ولا تزيد على خمس سنوات، وبغرامة لا تقل عن 100 جنيه في مصر.

تابع أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الالكتروني