حملة المعلمين تتبني هاشتاج المرتب والمكافأة علي أساسي 2019 .. المعلمون يطالبون بحقوقهم وتحسين أحوالهم

15

– المعلمون هم ركيزة الوطن لتنشئة الأجيال في مواجهة التحديات، وهم ذخيرته لتحقيق آماله وطموحاته في التنمية البشرية، والمحافظة علي النشئ والأجيال القادمة من التطرف والإرهاب، عبر غرس سمات وصفات التسامح والمحبة وقبول الآخر، وتنقية العقول من شوائب الأفكار الدخيلة التي تحاول النيل من الوطن.

المعلمون عبر الأجيال ينالون حقهم من التوقير والإجلال من المجتمع، وكيف لا وهم من يربون ويعلمون أبنائنا، ويصنعون منهم رجالاً قادرين علي تحمل المسئوليات وتخطي الصعاب والتحديات، ولا غرابة في ان نجدهم في طليعة القائمين بدورهم علي الوجه الأكمل، والمؤثرين علي أنفسهم ولو كان بهم خصاصة.

تراكمات أدت الي حملة المعلمين

علي مدار العشرين عاماً الأخيرة عاني المعلمون من تدني رواتبهم، وتدني أحوالهم المعيشية والصحية، حتي اصبحوا عاجزين عن تلبية متطلبات اسرهم الأساسية، نعم الحاجات الضرورية للحياة ، لا نتحدث هنا عن الرفاهية ، ولكن العيش الكريم، الذي يحفظ ماء الوجه، خصوصاً أمام الأبناء وأمام المجتمع.

وفي ظل صراع المعلمين اليومي، ازدادت الفجوة، وتفاقمت الضغوط، واصبحت القلوب والحناجر غير قادرة علي تحمل المعاناة، فلا يوجد وسيلة بابا للرزق الا طرقوه، ولا سبيلا للكفاف الا ساروا فيه، ومع كل هذا وجدوا انفسهم يغصون في غياهب العوز ، ويصارعون تحديات لا ترحم عزيزا او ذليلاً، ولا تفرق بين كريم ولئيم.

بدء حملة المعلمين 2019 علي فيس بوك

لم يجد المعلمون بارقة امل علي مدار اكثر من خمس سنوات انتظروها، حتي تتحسن احوالهم او ان يقدم احداً لهم يد العون، في مواجهة المعاناة التي يتعرضون لها، فتخمرت في عقولهم الفكرة وتوافقوا عليها، وانطلقوا بها في العشرين من يناير 2019، علي شكل صرخة ألم علي موقع التواصل الاجتماعي،فيسبوك، والتي حملت عنوان ” حملة المعلمين تتبني علي أساسي 2019 “.

الآلاف ينضمون الي حملة المعلمين 2019 علي فيس بوك

وعلي مدار عشرة ايام انضم للحملة علي فيسبوك مئات الآلاف، الذين وجدوا لهم متنفساً يعبرون من خلاله عن أوجاعهم، وصوتاً يناشدون من خلاله ومجلس النواب والمجتمع بشكل عام، لكي يقفوا الي جانبهم في أداء رسالتهم، وتحقيق مطالبهم في العيش الكريم، ورفع الظلم عن عاتقهم ” من وجهة نظرهم “.

حملة المعلمين تتبني هاشتاج المرتب والمكافأة علي أساسي 2019


بدأت علي فيس بوك باطلاق حملة المعلمين وتبني هاشتاج #المرتب_المكافأة_علي أساسي_ 2019 ،والذي يرون فيه شعاراً لحقوقهم المهدرة من قبل الوزارة والحكومة، حيث يتم يومياً نشر مئات الآلاف من الهاشتاج من خلال المنشورات والتعليقات علي العديد من الجروبات من بينها : حقوق معلمي مصر ، رابطة معلمي مصر ، قضايا تهم المعلمين، كما دشن عدد منهم جروب جديد يحمل هاشتاج الحملة عنواناً له، للتأكيد علي مواصلة التحديات حتي يصل صوتهم الي المسئولين، وتتحقق آمالهم في الحصول علي حقوقهم، حتي يتمكنوا من عيش حياة كريمة يتطلعون اليها هم واسرهم.

رد الوزارة علي حملة المعلمين وهاشتاج المرتب والمكافأة علي أساسي 2019

في ظل انتشار المطالبات وتعالي صوت حملة المعلمين علي فيسبوك، والتي اسمعت الصحف والمواقع الالكترونية، والقنوات الفضائية، ومجلس النواب ، ومتابعي الفيسبوك بشكل عام، لم يكن أمام سوي سبيل واحد وهو الرد علي تلك المطالبات، والتي تمثلت في ثلاثة اشكال حتي ساعة كتابة المقال وجاءت كالتالي:

رد وزير التربية والتعليم علي حملة المعلمين

قال الدكتور طارق شوقي، والتعليم الفني، إنه يتمنى زيادة في المدارس، ولكن القرار ليس في يده ،بل في يد وزارة المالية وفقًا لإمكانيات الدولة، حيث إنه يتمنى أن يصل الراتب للمعلم الواحد 10 آلاف جنيه، ولكن الدولة لا تملك الميزانية التي تكفي كل ذلك.

وأوضح وزير التعليم ، أن قرار زيادة المرتبات ليس من شأن وزارة التربية والتعليم، مشيرا إلي أن القوانين التي أدت إلي المرتبات الحالية يتم صياغتها والموافقة عليها في ،الذي له الحرية في بحث تعديل هذا القرار.

فيديو مداخلة وزير التربية والتعليم مع وائل الابراشي

وزير التعليم اليوم قال طلبكم مستحيل يتنفذ

Gepostet von ‎حق المعلم #المرتب _ والمكافأة _ على _ اساسى _ 2019‎ am Sonntag, 3. Februar 2019

فيديو مداخلة الدكتور طارق شوقي مع قناة الحدث اليوم

رد نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين

حملة المعلمين ورد نائب وزير التعليم الدكتور محمد عمر

حيث قال الدكتور محمد عمر، نائب وزير التربية والتعليم لشؤون المعلمين، إن الوزارة تقف مع المعلمين من اليوم الأول، وخاطبت جميع الجهات الرسمية، وعملت على تعديل الميزانية العام الماضي، ولكن لم تعتمد من مجلس النواب،وأضاف عمر في تصريحات صحفية، ان حملة المعلمين حق يراد به باطل.

رد المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم والفني

من جانبها ، قالت أمينة خيري،المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم والفني، أن المعلمين في مصر جزء من التدهور الذي أصاب العملية التعليمية ،لكن لا شك أنهم قلب العملية التعليمية وعلى رأسنا،ولكن يجب أن يكونوا على دراية من الأساليب الجديدة فى النظام التعليمى الجديد.

وأضافت المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم، أن زيادة رواتب المعلمين ليس بيد وزارة التربية والتعليم قائلة: “الوزارة عندها خزنة كبيرة وفيها فلوس كتيرة جدًا، ولو كان الأمر متروك بيد الوزارة كانت الخزنة دي هتفتح، والمعلمون الأولى بذلك، ولكن الحوافز والمرتبات وغيرها من الشئون المالية، ليست قرار وزارة التربية والتعليم، ومش في إيدينا”.

رد فعل مجلس النواب علي حملة المعلمين وهاشتاج المرتب والمكافأة

رئيس لجنة حقوق الانسان يطالب بالوقوف الي جانب المعلمين

قال علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب، إن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لبناء الإنسان، تبدأ من المُعلم القادر على تأسيس الطلاب، وتأهيلهم ليواجهوا المشاكل، حتى يعملوا من أجل صالح الدولة.

وأضاف ” عابد” في مداخلة هاتفية في برنامج ” مساء دي إم سي” المذاع على قناة ” دي إم سي”، أن أي حافز أو زيادة في مرتب المعلم تحسب على عام 2014، ولكن أي خصم يحسب على عام 2019.

وتابع: “هناك ازدواجية في معايير حساب نسب الخصم والحوافز في مرتبات المعلمين، وقدمت طلب إحاطة وبيان عاجل إلى رئيس المجلس؛ من أجل التعرف على كيفية توزيع الميزانيات داخل كل وزارة”.

الأعضاء يقدمون طلب احاطة لتحسين احوال المعلمين

تقدم ما يزيد عن 21 نائب لطلبات إحاطة من أجل تحسين أحوال المعلمين المادية والأدبية ننشر لكم أسمائهم كالتالي:

حملة المعلمين تتبني هاشتاج المرتب والمكافأة علي أساسي 2019 .. المعلمون يطالبون بحقوقهم وتحسين أحوالهم 1

تعليق النائبة ماجدة نصر علي حملة المعلمين

علقت ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم بالبرلمان، على بأن يكون أساسي المرتب والمكافآت على 2019 وليس 2014، وقالت: “إنه توجد وزارات قامت بعمل إستثناء لهذا القانون”، مضيفة أن رواتب المعلمين متدنية.

وقالت أنها سوف تقترح مناقشة هذا الأمر مع لجنة الخطة والموازنة، لأن بسبب هذا القانون لا يشعر المعلم بأى زيادة مؤكدة، موضحة أنه يوجد طلبات إحاطة كثيرة خاصة بهذا الشأن، قائلة:” يهمنا زيادة رواتبهم ودعم المعلمين بشكل كبير”.

كارثة ازدواجية رواتب المعلمين : الخصم على أساسي 2019 والزيادة على 2014

الخصم من الراتب والزيادة في رواتب المعلمين لغز كبير ، بل يكاد يكون كارثة بالنسبة للمعلم، حيث توجد ازدواجية في المعاملة المالية للمعلمين، وهو العامل الاساسي في انفجار حملة المعلمين، حيث تقوم الوزارة بتطبيق الخصومات وفقاً للأساسي في العام المالي 2018 ،بينما يتم احتساب الراتب والحوافز وبدل الاعتماد علي اساسي 2014 ، وهو ما دعا النائب علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الانسان بمجلس النواب، الي تقديم طلب إحاطة وبيان عاجل،من أجل التعرف على كيفية توزيع الميزانيات داخل كل وزارة، كما تقدم النائب أحمد إدريس، ببيان عاجل إلى الدكتور علي عبد العال، موجه إلى رئيس الوزراء المهندس مصطفى مدبولي، ووزيري التعليم والمالية، بشأن أهمية منح المعلمين الحوافز والمكافآت التي يستحقونها، تكفيهم عن السؤال والبحث عن مصادر دخل بديلة.

صراع بين حقوق حملة المعلمين وانكار الحكومة لها

والي الآن ،تظل هذه الإشكالية عالقة بين آمال وطموحات المعلم، في تحسين أحواله المعيشية، وما بين الظروف الاقتصادية ومدى سماح الموازنة بزيادة رواتب أو ،على أقل تقدير احتساب المكافأة والزيادة على أساس 2019، وكذلك مدي قانونية ومشروعية الازدواج في المعاملات المالية للمعلمين.

فهل تستجيب الدولة ممثلة في الحكومة في تحقيق مطالب المعلمين – التي يرونها مستحقة – شكلاً وموضوعاً، ام الجميع سيظل يدور في حلقة مفرغة لا طائل منها.

تابع أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الالكتروني