نهاية مروعة لعلاقة محرمة بين زوجة وطالب جامعي بمنطقة الخصوص

13

شهدت بالقليوبية نهاية بشكل مروع، حيث سادت حالة من الهلع والفزع، على الأهالي بشارع كمال صادق، بمنطقة ، بمحافظة القليوبية، عندما ألقي طالب بنفسه من شرفة شقة عشيقته بالطابق الخامس، هربًا من الكلاب الشرسة التي أعدتها بمساعدة زوجها، للحصول منه على مقاطع جنسية صورها لها خلال علاقتهما المحرمة، ليسقط جثة هامدة على الأرض.

وفور تلقي الأجهزة الأمنية بلاغ بالواقعة، انتلقت الي المكان وتمكن رجال الشرطة من ضبط العشيقة وزوجها، وإحالتهما للنيابة العامة التي أمرت بحبسهما 15 يوما على ذمة التحقيقات، لتكشف التحريات والتحقيقات تفاصيل ما حدث، فبعد زواج لم يدم أكثر من 3 سنوات انفصلت “آية” عن زوجها “محمد” جزار بسبب خلافات زوجية بينهما، وعادت إلى منزل والدها في الزاوية الحمراء ومعها طفلها “آدم”.

لعلاقة محرمة بين زوجة وطالب جامعي

وبمرور الأيام زادت عليها أعباء الحياة ومتطلبات الطفل وعلاجه، فسقطت في طريق الشيطان، وبدأت في التعرف على راغبي المتعة الحرام من أحد التطبيقات بالإنترنت من هاتفها المحمول، وكانت في البداية عبارة عن تحويل رصيد على هاتفها مقابل إقامة علاقة محرمة عبر الهاتف المحمول. ثم تطورت العلاقة إلى معاشرة جنسية مقابل 500 جنيه في الساعة.

وقامت العشيقة بالتواصل مع شاب يدعى “محمد”، طالب، في الفرقة الثانية بكلية التجارة، وأقامت معه علاقة محرمة ، لكن الطالب كان يصورها بالفيديو في كل مرة دون علمها، واستمرت علاقتهما لمدة 5 أشهر، حتى قرر طليقها العودة لها مرة أخرى ليتربى طفلهما وسطهما، فبدأ هذا الشاب في تهديدها ومساومتها لإقامة علاقة معها أو فضحها، ما دفعها لإخبار زوجها، فأعدا العدة للانتقام منه.

الاثنان اتفاقا على استدراجه لممارسة الجنس معها مقابل جميع الفيديوهات، ومن ثَمَّ الاستيلاء على الفيديوهات عنوة، وفي الساعة الثانية عشرة ظهر السبت الماضي، حضر العشيق إلى منزل عشيقته، وعند دخوله الشقة تفاجأ بوجود زوجها، وبصحبته كلبان مسعوران، وقام الزوج بتهديده بالكلاب لترويعه وإجباره على مسح مقاطع الفيديو، لكنه رفض، فأطلق الزوج الكلاب عليه، فانتابت العشيق حالة من الخوف والفزع، وقفز من شرفة الشقة بالطابق الخامس ليسقط على الأرض مفارقًا للحياة، وبفحص تليفون المجني عليه، عثروا على رسائل بينه وبين وزوجة الجزار.

نهاية مروعة لعلاقة محرمة بين زوجة وطالب جامعي بمنطقة الخصوص
تابع أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الالكتروني