أخبار عاجلة

اخر الاخبار - خطبة محفلية قصيرة عن المعلم

يقدم لكم موقع حدوته اخر الاخبار وكل ما هو جديد اخبار الرياضة اخبار عالمية اخبار محلية على مدار الساعة
اخر الاخبار اليوم من موقع حدوته

محتويات

خطبة محفلية قصيرة عن المعلم ودوره في تربية الأجيال بمناسبة يوم المعلم. فالمعلم هو العماد الأساسي للنظام التعليمي الذي تُبنى عليه الأمة، وترسم ملامح مستقبلها فشباب اليوم هم قادة الغد، وهم بناة المستقبل. ويتم الاحتفال بيوم المعلم في الخامس من أكتوبر من كل عام من أجل تقديم الشكر والعرفان لكل المعلمين في المملكة على ما بذلوه من جهود للطلاب.

ما هي الخطبة المحفلية

الخطبة المحفلية هي عبارة عن خطبة قصيرة يقوم المتحدث بإلقائها في مناسبة معينة، سواء كانت مناسبة دينية  أو اجتماعية أو في احتفال رسمي معين، وهي خطبة تتسم بأنها يجب أن تكون قصيرة وموجزة، حيث يقوم المتحدث باختصار كل ما يرغب في قوله في جمل قصيرة تشمل الموضوع الذي يتحدث عنه وتكون شاملة لجميع النقاط والأمور التي يجب أن يتحدث عنها. وتتكون الخطبة المحفلية من ثلاثة عناصر هامة، وهي:

  • المقدمة، ومن خلالها يتم ذكر الله والصلاة على رسوله الكريم، والحديث عن فكرة الموضوع بشكل عام.
  • الموضوع: ومن خلاله يتم الحديث عن الفكرة التي تدور حولها الخطبة، ويتم إثرائها بآيات القرآن الكريم، والأحاديث النبوية والأبيات الشعرية، والكلمات الرقيقة المهذبة والمعلومات المكثفة في كلمات قليلة.
  • الخاتمة: وفيها يتم التعبير عما تم استخلاصه من هذه الخطبة.

خطبة محفلية قصيرة عن المعلم

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على نبيه النبي الأمي الكريم الذي علّم الأمة، وأخرجها من ظلام الجهل والكفر إلى نور الإيمان والعلم.. وبعد؛

إن العلم لهو اللبنة التي تُبنى عليها الأمم وتتطور، فالإنسان من خلاله يحصل على ما يحتاج إليه من المعارف والمهارات والمعلومات، مما يجعله قادرًا على التعرف على حقوقه وواجباته في المجتمع، كما يجعله قادرًا على التعرف على دوره المطلوب منه في المجتمع، ولا يمكن أن يصل الإنسان إلى هذه الدرجة من المعرفة إلا من خلال إرشاد المعلم له، فهو القنديل الذي يضيء له الطريق، وهو الشعاع الذي يدله على السبيل الذي يجب أن يسلكه، وإن فضل المعلم على الطلاب لهو فضل كبير، فقد قال أمير الشعراء أحمد شوقي: “قم للمعلِّم وفه التبجيلا.. كاد المعلم أن يكون رسولا”. فيرى الشاعر أن دور المعلم من الأهمية والعظمة التي تجعله يكاد يقارب دور الرسول الذي أرسله الله تعالى لهداية الناس وإخراجهم من الظلمات إلى النور، فهو الذي ينشئ الأجيال على العلم والأخلاق وحب الوطن والأمانة والإخلاص في العمل، وكافة الصفات الطيبة التي ينبغي أن يتمتع بها الفرد الصالح ليفيد نفسه وأسرته ووطنه.

وإننا اليوم إذ نحتفل بيوم المعلم، فإننا نتقدم بكل آيات الشكر والتقدير للأستاذة الفضلاء، والمعلمين الأجلاء الذين بذلوا الوقت والجهد، وكرّسوا حياتهم من أجل خدمة العلم والطلاب. وإننا كذلك إذ نعلم أن قدر المعلم لا توفيه الكلمات، ولا تسعه الصفحات، فنحن نتمنى أن يمد الله تعالى في أعمار أساتذتنا الأجلاء لينفعوا أجيالًا وأجيال لخدمة هذا الوطن الجليل. وفي النهاية، وبعد أن تعرفنا على أهمية المعلم في حياتنا فإننا ندعو الله تعالى أن يجزيهم خير الجزاء عن كل ما بذلوه من جهد، وعلى كل ما أمدونا به من علم، وأن ينفعنا بما علّمنا ويجعلنا ممن يرضى عنهم، والسلام عليكم ورحمة والله وبركاته.

خطبة محفلية عن دور المعلم

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، الهادي البشير النذير، وعلى آله وصحبه ومن سار على هديه إلى يوم الدين، وأما بعد..

فإننا اليوم نحتفل بيوم المعلم، وهو اليوم الذي نجدد من خلاله العهد بمحبة معلمينا الكرام، ونذكر فضلهم علينا، ودورهم الكبير في تحسين حياتنا وتغييرها إلى الأفضل، فعلى أيديهم تعلمنا مكارم الأخلاق، فقد كانوا القدوة الحسنة، فقد عاملونا بالحلم والمحبة والاحترام، وأخذوا بأيدينا حينما تعثرنا في طريقنا لننهض أفضل مما كنا قبل السقوط. على أيديهم تعلمنا، ومن أخلاقهم نهلنا، ومن محبتهم ارتوينا، إنهم لم يكونوا فقط معلمين بالنسبة إلينا نأخذ عنهم العلم فقط. لكنهم كانوا آباءً وأمهات لنا في المدرسة بعدما تركنا منزلنا وأهلنا وقضينا برفقتهم وقتًا أكثر من الذي قضيناه في بيوتنا. إن محبتنا الغامرة لهم لم تكُن فقط بسبب المعلومات التي نستقيها منهم، ولكن لما فعلوه معنا من أجل أن نحب العلم وأهله، وأن نتنافس على الخير والعلم بدلًا من التنافس على ما لم يكُن يفيد. لقد تغيرت شخصياتنا للأفضل بفضل ما قاموا به معنا.

وفي النهاية، فنحن في هذا اليوم نتقدم بأسمى آيات الشكر والتقدير والمحبة والاحترام، لكل من مرّ من هنا وترك أثرًا فينا لا يُمحى، نسأل الله العلي القدير أن يجعلنا حافظين لقدرهم، متواضعين معهم، مؤمنين بقدرنا في مجتمعنا، وقدرتنا على التغيير، ونجعله أن يرزقهم ما يتمنون في حياتهم وآخرتهم، وأن يجمعنا تحت ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله.

خطبة محفلية عن مكانة المعلم

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على النبي الأمي الكريم، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد..

السادة الحضور الكرام، نرحب بكم اليوم في احتفالنا بيوم المعلم، والذي نتذكر فيه جميعًا فضل المعلم، ونجدد من خلاله آيات الشكر والعرفان للمعلمين ، في كافة العلوم والتخصصات، إن المعلم هو المربي القويم، والمحفز للطلاب على تقديم أفضل ما لديهم من خلال إشعال الحماسة بينهم، ومساعدتهم على التنافس الشريف في تحصيل العلم، ومحبة الحياة، فهاتين الصفتين هما اللتان تبنيان شخصية قوية قادرة مواجهة صعوبات الحياة. تبدأ رحلة المعلم مع الطلاب منذ نعومة أظافرهم من خلاله يستقي الطفل معنى الحياة وأهميتها. ومكانة المعلم في المجتمع تفوق مكانة جميع المهن الأخرى، فهي مع أهميتها لا تقتصر إلا على مجال واحد أو الدفاع عن مبدأ معين، ولكن المعلم هو المسئول عن إخراج العاملين في هذه المجالات. فالطبيب الذي يتقن عمله، ويعالج المرضى دون استغلال هو شخص تربى على يد معلم فاضل، والمحامي الذي يقضي حياته للدفاع عن العدل ومناصرة المظلومين هو طالب استقى قيمة العدل وأهميته من المعلم، وغيرها من المجالات. فالمعلم هو العماد الذي تستقيم به الأمة وتتطور.

وفي النهاية؛ نتذكر دومًا أن العلم والمعلمين لهم فضل كبير علينا لا يجب أن نغفله ويجب أن نكن لهم كل الاحترام والتقدير والعرفان.

وإلى هنا، نكون قد انتهينا من المقال وقد قدمنا من خلاله: خطبة محفلية قصيرة عن المعلم وتحدثنا عن دور المعلم، وأهميته في المجتمع، ومكانة المعلم في نفوسنا.

يقدم لكم موقع حدوته اخر الاخبار وكل ما هو جديد اخبار الرياضة اخبار عالمية اخبار محلية على مدار الساعة اخر الاخبار اليوم من موقع حدوته