أخبار عاجلة

اخر الاخبار اليوم - “الإنسانية” وتطور الكتابة التاريخية

يقدم لكم موقع حدوته اخر الاخبار وكل ما هو جديد اخبار الرياضة اخبار عالمية اخبار محلية على مدار الساعة
اخر الاخبار اليوم من موقع حدوته

شهد عصر النهضة تغييرات جذرية في طرق التفكير والكتابة عن الماضي، لقد بدأت الاتجاهات الجديدة بالظهور في إيطاليا في القرن الخامس عشر كجزء من البرنامج الثقافي الأوسع للإنسانية بما سينعكس على النظرة لتخصص التاريخ لاحقاً، لقد اعتبر الإنسانيون التاريخ أحد التخصصات المركزية داخل الـدراسات الإنسانية (studia humanitatis). وعلى هذا النحو، أخذ التاريخ مكانه إلى جانب التخصصات الإنسانية الأساسية الأخرى، ومثلت هذه الخطوة تعزيزا كبيرا لوضع التاريخ، فبدلاً من النظر إليه على أنه يقع على الأطراف وبعيدا عن المركزية كما كانت تراه ثقافة القرون الوسطى، أصبح التاريخ الآن يحتل مركز الصدارة. واكتسبت قراءة التاريخ وكتابته بذلك هيبة جديدة، كما اتخذت الإنسانية توجها مختلفا فيما يتعلق بممارسة القرون الوسطى السائدة، لم تعد تابعة للاهوت المسيحي، كما كان الحال منذ أواخر العصور القديمة، وسعت الكتابة التاريخية في عصر النهضة إلى إعادة الاتصال مع التقليد اليوناني الروماني للتأليف السياسي والعسكري. وهذا التوجه يعني دراسة متأنية للمؤرخين القدماء، فضلا عن اعتماد فكرهم وأساليبهم.

كان ليفي، سالوست، ويوليوس قيصر من بين النماذج المفضلة للإنسانيين، وقد أثبتت عودة هؤلاء المؤرخين اليونانيين إلى نطاق التأريخ الغربي أنها علامة مميزة لعصر النهضة.

صراحة، لم يكن إحياء التأريخ الكلاسيكي مجرد موضة أدبية. كان مؤرخو عصر النهضة يستجيبون لاحتياجات مجتمع يعيش في تطور سريع، وكانت إيطاليا في القرن الخامس عشر على وجه الخصوص مسرحاً لعمق تأثير التطورات المتقاربة في العالم الأوروبي الأوسع. وقد دخلت الدعائم الهيكلية الرئيسة للنسيج الاجتماعي والسياسي مرحلة من الأزمات، كانت الكنيسة لا تزال في خضم الانشقاق الغربي (1378 – 1417) الذي قسم أوروبا، مما أضر بشدة بهيبة البابوية وأضعف قوتها الزمنية والروحية، وليس من قبيل المصادفة أن النصف الأول من القرن الخامس عشر شهد المد العالي لحركة الكونسيليار (Conciliar movement)، وهي محاولة من جانب السلطات الكنسية المحلية لتأكيد سيادة المجالس التي تعقد بانتظام في الكنيسة على البابا في مسائل حكم الكنيسة. وفي الوقت نفسه، فإن الإمبراطورية الرومانية المقدسة، التي يفترض أنها مصدر الولاية القانونية وسيادة معظم شمال إيطاليا، أصبحت أكثر قليلاً من مجرد وجود غامض، وهو حضور كان من المقرر أن يكون التكريم الاحتفالي مستحقاً في بعض الأحيان، ولكنه لم يعد يلعب أي دور جوهري، وهكذا كانت الظروف مثالية لإشعال سلسلة من الابتكارات على نطاق واسع: فقد خلق شغور السلطة التقليدية الفرصة لمراكز القوى الإقليمية مثل ميلانو وفلورنسا والبندقية لبسط سيطرتها على مساحات أكبر من الأراضي. وفي حين أن هذا التطور أدخل هذه القوى الإقليمية في صراع، إلا أنه كان له أيضاً عواقب أخرى، أبرزها الإصلاح المؤسسي الجذري وصعود البيروقراطيات الكبيرة لمواجهة أعباء إدارة الدول الإقليمية المعقدة.

ومن ثم كان البحث عن طرق جديدة لفهم الماضي وعلاقته بالحاضر، لم تعد سجلات المدينة التي ازدهرت في إيطاليا في العصور الوسطى كافية للمهمة الجديدة، فقد تم تأطيرها في منظور التاريخ العالمي، واستمرت في الميل الطويل الأمد إلى تفويض تفسير الأحداث إلى العناية الإلهية.

وفي حين أن مثل هذه التأملات قد لا تزال تمارس جاذبية واسعة النطاق في جميع أنحاء المجتمع ككل، إلا أنها لم تتمكن من تلبية الرغبة الشديدة للنخب الأكثر تطوراً التي شكلت الكوادر والجهات السياسية الفاعلة والرائدة في الدول الإيطالية. هؤلاء الرجال كانوا بحاجة إلى رؤية مختلفة، واحدة من شأنها أن تشمل سردا أكثر تماسكا وواقعية من الماضي، مع استكمال جهاز تفسيري ليقوم بتوضيح وتحديد مبررات تشكيلات السلطة الحالية. وقد تم إعداد الإنسانيين الإيطاليين الذين تغذيهم قراءتهم للمؤرخين الكلاسيكيين لتقديم ما تريده هذه النخب بالضبط، روايات وضعت بعناية شرحت تسلسل الأحداث على أنها نتائج وكالة بشرية تعمل عبر الزمن.

نقلا عن الرياض

يقدم لكم موقع حدوته اخر الاخبار وكل ما هو جديد اخبار الرياضة اخبار عالمية اخبار محلية على مدار الساعة اخر الاخبار اليوم من موقع حدوته