أخبار عاجلة
اخر الاخبار اليوم - كيف تتغلب على اكتئاب الخريف -
اخر الاخبار اليوم - تطورات أزمة اقليم كاراباخ -

اخر الاخبار - أسامة جاويش: صفعة عويس الراوي

يقدم لكم موقع حدوته اخر الاخبار وكل ما هو جديد اخبار الرياضة اخبار عالمية اخبار محلية على مدار الساعة
اخر الاخبار اليوم من موقع حدوته

يصرخ الضابط ذو الرتبة الأعلى في وجه ضباطه وعساكره الأقل رتبة وهو يجري مهرولا «يلا اركبوا العربيات بسرعة» في مشهد ذكرني بهروب الشرطة أمام المتظاهرين في ثورة يناير يوم جمعة الغضب عندما انهارت وزارة الداخلية أمام الثوار على كوبري قصر النيل.

عويس الراوي شاب مصري من قرية العوامية في محافظة الأقصر في صعيد مصر، انتفض غاضبا في وجه ضابط الشرطة الذي ذهب ليعتقل أخيه فقام بصفع والده، فما كان من عويس إلا أن رد الصفعة بمثلها على وجه هذا الضابط المتعجرف، فقتله الضابط بدم بارد من المسافة صفر دون تحقيق أو اعتقال أو أي نقاش غير الرصاص.

في حلقة الأسبوع الماضي من برنامج «نافذة على مصر» على شاشة قناة الحوار الفضائية، طرحت سؤالا على الجمهور «أين وجدت السيسي من التظاهرات الأخيرة، بين القمع والاستيعاب؟»، فشارك أحد المتصلين وأجاب على السؤال ولكن بشكل ساخر للغاية عندما قال: لو أنك عدلت السؤال وجعلته «ماذا لو وجدت السيسي» لأجبناك بإجابات تشفي القلب وتعيد للمصريين الكرامة، ولكانت إجابتنا مثل إجابة عويس الراوي على وجه الضابط، صفعة قوية ولو دفعنا حياتنا بعدها.

صفعة الراوي لهذا الضابط، هي بمثابة صفعة قوية من الشعب المصري على وجه السيسي ونظامه، مفادها أن هذا الظلم وإن طال فسينتفض الشعب في وجهه قريبا، هذا الضابط حتى وإن قتل عويس الراوي إلا أن تلك الهيبة الزائفة وأسطورة أنه السيد وغيره عبيد قد تحطمت على يد الراوي، هذه الصفعة لم تترك أثرا على وجه هذا الضابط القاتل فقط، وإنما تركت أثرا بالغا على وجه وقلب وعقل كل ضابط في جهاز الشرطة أو الجيش، سيفكر الجميع الآن ألف مرة قبل أن يوجه أحدهم صفعة كهذه لمواطن وهو يتساءل هل سيردها على أم لا؟

في فيلم «هي فوضى»، الذي لاقى رواجا كبيرا في سنوات مبارك الأخيرة، كانت شخصية أمين الشرطة حاتم التي أداها ببراعة الفنان الراحل خالد صالح، تجسيدا لظلم وجبروت جهاز الشرطة ضد الشعب المصري، ولكن لحظة الانفجار قد حدثت في نهاية الأمر وانتفض أهالي المنطقة التي قمعها حاتم في وجهه واقتحموا قسم الشرطة وطالبوا بإلقاء القبض عليه حتى انتحر حاتم في نهاية المطاف، وهذا ما يفعله نظام السيسي الآن في الشعب المصري، ضغط شديد يحركه قدر كبير من انعدام الرؤية واتخاذ القرارات الأسوأ في كل موقف وزيادة جرعة الطغيان التي يذهب ضحيتها في كل مرة الشعب المصري او المواطن الغلبان، ولكن إلى متى يستطيع السيسي ونظامه أن يضغط بهذا الشكل دون انفجار؟

قاعدة الضغط يولد الانفجار، هي قاعدة راسخة ومعلومة للجميع إلا السيسي الذي يبدو أنه يسير بنفسه وبالبلاد إلى طريق اللاعودة. واللافت هنا هو أن شرارة الانفجار هذه المرة ربما تأتيه من الصعيد المهمش والذي يحتوي على أكثر من نصف فقراء مصر وفقا لبيان الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء عام 2017.

المشكلة الحقيقية في الصعيد هي شعور أهالي تلك المحافظات بالتجاهل المتعمد من قبل الأنظمة المتعاقبة، وإحساسهم بالقهر والظلم المتزايد من ضعف الإمكانات والبنى التحتية وعدم وجود مرافق حقيقية، أضف إلى ذلك زيادات الأسعار والقبضة الأمنية المستمرة، كل هذا يأتي في كفة وكرامة المواطن في الصعيد في كفة أخرى.. ولذلك ستنتشر حادثة صفعة عويس الراوي للضابط انتشار النار في الهشيم وستصبح حديث كل القرى الصغيرة داخل مدن ومحافظات الصعيد.

في الـ16 من آب (أغسطس) 2013 وبعد يومين فقط من مذبحة رابعة العدوية قامت مظاهرات كبيرة في مدن ومحافظات الصعيد، وبشكل كبير خرجت بعض المحافظات عن سيطرة السيسي وانقلابه العسكري في ذاك التوقيت، وكان الغضب الصعيدي هو عنوان تلك الأيام حتى قام من تصدروا المشهد في هذا التوقيت بتهدئة الناس وعودة الأمور إلى طبيعتها، ولكن في هذه الأيام إن تحركت محافظات الصعيد فلا وجود لقيادة حقيقية للمشهد أو لرموز سياسية ليستمع إليها أحد ولكنها ستكون غضبة شعبية حقيقية دفاعا عن كرامة الإنسان التي ظن السيسي وشرطته وجيشه أن الشعب المصري قد تخلى عنها.

صفعة عويس الراوي، من وجهة نظري، هي تأريخ جديد لمرحلة قادمة ستكون صعبة على هذا النظام العسكري، فقد تكسر حاجز الخوف وبات لدى المصريين الجرأة على رد الصفعة بمثلها إلى أي طاغية شرطيا كان أو ضابط جيش أو حتى عبد الفتاح السيسي نفسه.

عربي 21

يقدم لكم موقع حدوته اخر الاخبار وكل ما هو جديد اخبار الرياضة اخبار عالمية اخبار محلية على مدار الساعة اخر الاخبار اليوم من موقع حدوته